ماذا جرى خاص

ينتظر ان يعقد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران اجتماعا مع أعضاء الأغلبية التي تتكون من أحزاب التقدم والاشتراكية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية.

والمؤكد طبعا أن عبد الإله بنكيران سيقدم تشخيصا وافيا للحالة الصحية التي يوجد عليها التحالف الحكومي ولآفاق العمل داخل الحكومة.

كما يرتقب ان يطرح بنكيران على أعضاء الأغلبية مسألة النزاع الذي شق ظهر العمل الحكومي في الآونة الأخيرة بين كل من أخنوش وبوسعيد وبنكيران.

ويعتبر المقربون لبنكيران هذا اللقاء ضروريا ومحوريا لوضع كل طرف عند حده وفي المكان الذي يستحقه، والاستمرار في العمل الحكومي بمفهوم “غير عدي” إلى أن يحين موعد الحسم في الانتخابات القادمة.