عمر بومهدي، “ماذا جرى”،

حل بمدينة طنجة مساء يومه الأحد لجنة من وزارة الداخلية موفدة من الوزير حصاد .

وذكرت مصادرنا المؤكدة أن اللجنة الوزارية طالبت حال وصولها إلى طنجة بكل الشكايات الموضوعة من طرف المواطنين قصد فحصها ودراستها بشكل معمق،وخاصة الفواتير المرتبطة بشهري يوليوز وغشت اللتين شابتهما مبالغات واثمنة صاروخية.

وستطلب اللجنة من شركة امانديس تقديم  الشروح الضرورية والمنطقية لهذه الاثمنة، والبحث عن الحلول المستعجلة دون أي تماطل.

وابلغتنا مصادرنا أن اللجنة لن تبرح المدينة إلا  ومعها كل عناصر الاجوبة والحلول الضرورية.

وكان موقع “ماذا جرى” سباقا إلى تغطية تظاهرة الشموع من بين كل المواقع والمنابر الإعلامية على الصعيد الوطني،وفاء بشعاره :”السبق وصحة الخبر”.