ماذا جرى، خاص

لم يتوقف لهيب الحرب المشتعلة في الحكومة عند غضبة رئيس الحكومة وردود فعل الوزيرين أخنوش وبوسعيد بل امتدت لتصيب الصحافة بلهيبها، بعد قرار وزير الفلاحة والصيد البحري، ومحمد بوسعيد، وزير المالية والاقتصاد، رفع دعوى قضائية ضد توفيق بوعشرين، مدير نشر جريدة “أخبار اليوم” بتهمة “القذف”

وقد رد توفيق بوعشرين عبر موقعه بأنه ليس حائطا قصيرا، وأنه يعدهما بمفاجآت لم يضعا لها حسابا امام القضاء، وان مقاله لم يتضمن سبا أو قذفا بل تضمن أخبارا توضح للقارئ ماذا جرى بمجلس الحكومة الأخير.

وكان الوزيران قد أصدرا بيانا مساء السبت 23 أكتوبر، أشار في موضوعه إلى “أنه تبعا لما نشرته جريدة “أخبار اليوم” في عددها الصادر يوم 22 أكتوبر 2015، في افتتاحيتها ومقال يتضمن “اتهامات خطيرة ضدهما” لذلك قررا رفع دعوى قضائية ضد الجريدة”.مؤكدان أن الهدف من رفع هذه الدعوى هو “وضع أصحاب التصريحات التي تتضمن قذفا واتهامات لاثنين من أعضاء الحكومة، بالتآمر ضد رئيسها، أمام مسؤولياتهما”، حسب ما أورده البيان

وكان موقع “ماذا جرى” قد نقل لقرائه يوم السبت التفاصيل الدقيقة لمقال موضوع الدعوى..