ماذا جرى

تحدى أعضاء الحركة التصحيحية لحزب الحركة الشعبية قرار المنع الصادر في حق مؤتمرهم الاستثنائي، وعقدوا مؤتمرهم تحت ظلال الشجر بمنطقة الهرهورة.

وقالت مصادر مقربة من سعيد أولباشا؛ أحد قادة الحملة الانقلابية على امحند العنصر، إن ثلثي أعضاء المجلس الوطني للحركة الشعبية وقعوا على الموافقة على عقد مؤتمر استثنائي، مما يسحب البساط القانوني من تحت رجلي امحند العنصر.

وجدير بالذكر أن اعضاء الحركة التصحيحية قاموا بحملة إعلامية للإخبار بمؤتمرهم الاستثنائي، كما ان امحند العنصر التجأ على القضاء الإداري بشكل مستعجل الذي اصدر حكما بعدم قانونية المؤتمر، كما ان الداخلية لم تصرح لثوار الحركة الشعبية بعقد مؤتمرهم.