مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

كشفت مصادر صحفية مقربة من وزارة الوردي أن أزيد من 200 مصحة مهددة بالإغلاق , بعد أن ثبت تورطها في إختلالات في التدابير و اختلاسات قدرت بمليارات السنتيمات , زيادة على تقديم فواتير وهمية إلى صندوق الضمان الاجتماعي، قصد إيهامه بأنها تتعلق بعمليات جراحية مكلفة، إلى جانب التلاعب في هويات المرضى، وتزوير وصفات طبية من أجل الحصول على بعض الأدوية باهظة الثمن، وإعادة بيعها والاستفادة من قيمة أثمنتها المرتفعة.
وكانت الوزارة قد أجرت أكثر من 260 مهمة تفتيش بالمصحات الخاصة بمختلف المدن، إضافة إلى 115 مهمة تفتيش بالمصالح الصحية العمومية. كما تمت معالجة أزيد من 2200 شكاية تتهم أطباء بالتقصير أو مصحات بمخالفة الضوابط المعمول بها، زيادة على شكايات تهم الرشوة و المحسوبية .
وكانت لجنة خاصة من وزارة الصحة مرفوقة بلجنة من صندوق الضمان الإجتماعي قد زارة بعض المصحات للوقوف على بعض الإختلالات , فيما منعت مصحات خاصة أخرى في التعامل مع المرضى المنخرطين في صندوق الضمان الإجتماعي .