عاجل وحصري: هذه طنجة في هذه الاثناء

في هذه اللحظات يخرج مئات المتظاهرين وسط طنجة للاحتجاج على غلاء أثمنة الماء والكهرباء والتظاهر ضد شركة أمانديس .

مراسلنا من عين المكان عمر بومهدي ينقل فيديوهات وصور مباشرة وحصرية

  • كادت قوات الأمن تتسبب بكارثة بطنجة وأنا شاهد عيان والصفحة الشخصية للعبد لله وثقت بالصوت والصورة لولا الالطاف الإلهية لكانت كارثية .المتضاهرون كانوا سلميين واستعمال العنف كاد يودي لفوضى عارمة لكن صمود المتضاهرين وكثرتهم أجبرت القوات على الانسحاب الكامل من ساحة الأمم وأكمل أكثر من مئتي الف متظاهر احتجاجهم وتفرقوا بسلام
    مرة أخرى تؤكد العقلية المخزنية غباءها بالتعامل مع هكذا أوضاع .عوض الاستماع وتلبية مطالب الساكنة ضد شركة استنزفت جيوب المواطنين ارتأت أن تكون طرفا منحازا لهذا الطاعون اللذي نهش المواطنين .
    انطلاقا من غيرتي وخوفي على بلدي اقول لكم كنت شاهد عيان لكل فترات هذه الليلة أدعو كل غيور في السلطة للتدخل لوضع حد لهذه المهزلة لأن الوضع خطير والاحتقان بلغ مداه
    اللهم إني قد بلغت

    • أخي، شكرا على المعطيات الواردة في تعليقك، وعلى الأخبار وعن غيرتك على مدينتك ووطنك، لكنك تحدثت عن صفحتك الشخصية ولم تورد عنوانها كي نعرضها على القراء .زنحن في حاجة منك لمزيد من التفاصيل التي ربما لم يتمكن مراسل الموقع من غيصالها أو معاينتها

  • كادت قوات الأمن تتسبب بكارثة بطنجة وأنا شاهد عيان والصفحة الشخصية للعبد لله وثقت بالصوت والصورة لولا الالطاف الإلهية لكانت كارثية .المتضاهرون كانوا سلميين واستعمال العنف كاد يودي لفوضى عارمة لكن صمود المتضاهرين وكثرتهم أجبرت القوات على الانسحاب الكامل من ساحة الأمم وأكمل أكثر من مئتي الف متظاهر احتجاجهم وتفرقوا بسلام
    مرة أخرى تؤكد العقلية المخزنية غباءها بالتعامل مع هكذا أوضاع .عوض الاستماع وتلبية مطالب الساكنة ضد شركة استنزفت جيوب المواطنين ارتأت أن تكون طرفا منحازا لهذا الطاعون اللذي نهش المواطنين .
    انطلاقا من غيرتي وخوفي على بلدي اقول لكم كنت شاهد عيان لكل فترات هذه الليلة أدعو كل غيور في السلطة للتدخل لوضع حد لهذه المهزلة لأن الوضع خطير والاحتقان بلغ مداه
    اللهم إني قد بلغت

  • محمد العازم منذ سنة واحدة

    الدبير المفوض في بلدنا لم يعطي أكله الحقيقي للوطن سوى اقتصاد الريع للمستفيدين منه على جميع المستويات سواء من قبل الشركات الأجنبية أو المحلية فهذا التدبير يعمق هوة الفقر و هنا نتساءل من الذي يقوم بالأشغال هل هم المدراء الأجانب أو السواعد المحلية فغالبية العاملين من أطر و يد عاملة كلها مغربية %100 فنحن نفتخر بعمالنا بالمهجر الذين يزودون خزينتنا بالعملة الصعب لكن في المقابل تأتي شركات لترجع كل ما دخل من عملة إلى مكانه بواسطة الشركات الأجنبية هل من مراجعة لهذه القوانين التي لا فائدة ترجى ما دامت تنهك المواطن الفقير الذي لا حول و لا قوة له

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تعليقاتكم تعبر عن وجهات نظركم، لذا المرجو التقيد بضوابط وأخلاقيات المهنة وعدم الاساءة للأديان والمعتقدات أو السب والشتم بين الافراد

error: Content is protected !!