عمر محموسة ل”ماذا جرى”

فارق طفل صغير ليلة أمس الجمعة الحياة بمستشفى الحسني بالدار البيضاء الحياة، بعدما تم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى، جراء الجرح الغائر الذي اصيب به في الرأس بعد سقوط آجورة على رأسه من سطح أحد المنازل  المتواجدة بالحي الحسني.

وقد كان الطفل يحتفي مع أصدقائه بعاشوراء قبل أن تسقط الآجورة على رأسه، وهي الآجورة التي يجهل لحد الساعة مصدرها والشخص  الذي  رمى بها، حيث أفادت مصادر محلية أنه من المرجح أن يكون شخص لم يعجبه الغناء  والضجيج الذي كان الأطفال ينخرطون فيه احتفالا بعاشوراء ليلجأ إلى سطح منزله ويرمي الجموع بقطعة آجور أصابت الطفل المسمى قيد حياته «المهدي صابر» في رأسه.

هذا وفتحت عناصر الضابطة القضائية بالمنطقة تحقيقا في الموضوع، حيث نقلت قطعة الآجور إلى مصلحة الشرطة العلمية لإجراء مسح  عليها والتوصل إلى البصمات التي قد تحملها لمعرفة الجاني الذي تسبب في مقتل الطفل المهدي.