عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اهتزت مدرسة الزيتون بمدينة سطات على وقع حادثة مؤسفة كانت ضحيتها تلميذة تبلغ من العمر 10 سنوات بعدما تعرصت لتعنيف جسدي ونفسي بشع من طرف معلمتها التي تدرس مادة العربية.

وأكدت الطفلة لاسرتها أنها تتعرض للضرب المبرح بأماكن مختلفة من الجسم، ووصفها سبا بأوصاف سببت للطفلة صدمة نفسية خاصة أن المعلمة كانت تجوب مختلف الفصول بالطفلة من أجل التشهير بخطئها المرتكب، وهو الأمر الذي نفر التلميذة من المدرسة.

هذا ودخلت النيابة العامة بإقليم سطات على الخط لأجل البحث في هذه القضية خاصة أن وضع الطفلة جعل ااسرتها تثور وتسارع إلى إنجاز شهادة طبية تؤكد العنف، كما سلمها خبير في الطب النفسي تقريرا يبين الحالة النفسية للطفلة من جراء التعذيب اللفظي والجسدي الممارس في حقها .