ماذا جرى، متابعة
لازالت ردود الفعل الذي أثارها الخروج المثير لوزير المالية لانتقاد رئيسه عبد الإله بنكيران تحرك نقاشا كبيرا في المنابر الإعلامية و المواقع الاجتماعية.
و في هذا الصدد تساءل مدير جريدة “أخبار اليوم” عن سر هذا الخروج المريب لوزير المالية الذي سمته الجريدة في افتتاحية مديرها الحاج بوسعيد “الذي لا يقدر على تحريك الدجاجة على بيضتها، فقد شرب حليب السباع، و خرج يوم أمس في ندوة صحفية ينتصر لوزير الفلاحة ضد رئيس حكومته في الخلاف بينهما”.
و تساءلت الافتتاحية عن سر صمت الوزير الأزمي الذي كان حاضرا في الندوة الصحفية، كما تساءلت عن سر الحماس الذي أبدته جريدة يومية بنشرها لبيانات و تصريحات أخنوش لأنها “تحمل علامة أكوا” و بذلك يلمح بوعشرين إلى الصحف التي تستفيد من دعم و إعلانات مجموعة أكوا التي تعود ملكيتها لعزيز أخنوش.