عمر محموسة  ل”ماذا جرى”

انتهت أشغال ترميم إحدى الأسوار التاريخية بالقصر الصغير والتي انجزت في إطار الشراكة بين الولايات المتحدة الامريكية والمغرب –انتهت- بحضور السفير الأمريكي دوايت بوش رفقة عدد من المسؤولين لتدشين السور في حلته الجديدة الأثرية.

وقد ثمن السفير الامريكي الروابط الانسانية والثقافية والحضارية التي تجمع بين الشعبين المغربي والأمريكي، مؤكدا أن  المساعدة في المجال التاريخي رهينة  بمنح الفرصة أكبر للثقافة المغربية في جميع المدن، وذلك للحفاظ على الموروث الحضاري لبلد عريق.

هذا ويعد السور الذي تم ترميمه ثمرة جهود مختلفة اعيد من خلالها الاعتبار لموقع أثري اعتبر من أهم الروافد المتعلقة بالتبادل الثقافي والانساني والحضاري بين إفريقيا واوروبا ومنها إلى العالم.