عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أصدرت الغرفة الجنحية الجنائية باستئنافية الجديدة حكما بعشرة أشهر نافذة في حق صاحب الكلب المعتدي على الشرطة السياحية التابعة للأمن الاقليمي بالجديدة بكلب “بيتبول”، مخلفا إصابة عدد منهم.

هذا وقد كان عناصر الفرقة السياحية في مهمة بحي القلعة بالجديدة قبل اسبوع قبل أن يصادفوا في طريقهم الجاني الذي كان يتجول مصطحبا معه كلبه ليحاول رئيس الفرقة السياحية تفتيشه الشيء الذي جعل الكلب ينقض عليه اعتقادا أن صاحبه يتعرض لاعتداء وبعدها هاجم العناصر الأخرى المرافقين له متسببا لهم في إصابات متفاوتة الخطورة ما استدعى نقلهم إلى المستشفى الاقليمي فيما لاذ صاحب الكلب بالفرار إلى وجهة مجهولة تاركا أخاه الذي ساعده في الفرار في قبضة رجال الأمن .

وبعد تتبع خطوات صاحب الكلب الفار من طرف العناصر الامنية توصلوا بمعلومات حول مكان تواجده لينتقلوا في الحال ويقوموا بمحاصرته قبل أن يخرج شفرة حلاقة من جيبه ويجهز على عنقه محاولا الانتحار .آنذاك ألقت عليه عناصر الأمن القبض ونقلوه إلى المستشفى الاقليمي حيث تلقى العلاج قبل اصطحابه إلى المفوضية للبحث معه حول المنسوب إليه وتحرير محضر ومن ثمة تم تقديمه أمام النيابة العامة ومن تم إلى الجلسة بجهوزية الملف ليحكم عليه بعشرة أشهر وإطلاق سراح أخيه.