عمر محموسة ل”ماذا جرى”

يبدو أن الصراع الذي انطلق البارحة في المجلس  الحكومي بين رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران ووزيرالفلاحة عبد العزيز أخنوش، لم يهدأ بعد، بل تجاوز وزارة الفلاحة إلى وزارة أخرى وهي وزارة المالية التي ما فتئ  أخنوش ينهي تبريره بعدم وضع 50 مليار في صندوق الفلاحة حتى أشهد بذلك وزير المالية محمد بوسعيد على حديثه.

بوسعيد قال في ندوة صحافية عقدها اليوم لتوضيح ما يمكن أن يكون ملابسات، خلال تقديمه لمشروع قانون المالية “أنا ما حيدت والو لرئيس الحكومة” مستغربا لما تداولته وسائل الاعلام عن موضوع الصندوق، مضيفا في الندوة قوله أن “رئيس الحكومة هو الإدارة، ونلجأ إليه عند الحاجة إلى تحكيم، وهو مؤسسة قبل أن يكون شخصا”.

وتساءل الوزير بوسعيد في حديثه  “ما معنى أن يقال إن رئيس الحكومة لم يكن يعلم بأمر الآمر بالصرف لهذا الصندوق؟ من يقول هذا الكلام بحال إيلا كياخذني مغفل” مؤكدا أن هذا أمر يطرح مشكلا أخلاقيا، مشيرا إلى أن هناك “إرادة قوية لإنجاح البرنامج لكونه يستفيد من الرعاية الملكية، وطال انتظاره”