عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أصدر الأطباء المنضوون تحت لواء اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين بمدينة وجدة بيانا استنكاريا يستنكرون من خلاله التدخل الأمني في حق الطلبة الأطباء والذي عرفته كلية الطب أمس بالرباط بعدما تم اقتحام التظاهرة التي نظمها الطلبة الأطباء وسط الكلية واعتقال البعض منهم.

هذا وقد عبر الأطباء في بيانهم عن امتعاضهم مما اسموه “المقاربة الأمنية للحكومة عوض تغليب لغة الحوار”.

وأعلن الأطباء الداخليين والمقيمين عن تضامنهم المطلق مع طلبة الطب بالرباط مؤكدين على سلمية ما يخوضه الطلبة من احتجاجات ومظاهرات دفاعا على “ملف مطلبي مشروع”.

وحمل المنددون الحكومة بالمسؤولية و”تحمل نتيجة ما ستؤول إليه الأوضاع على إثر هذا المنعطف الخير في التعامل مع الملف المطلبي” على حد تعبيرهم، مهددين بـ “اتخاد خطوات نضالية تصعيدية غير مسبوقة كحق لهم”.