عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قالت المصورة الهنغارية بيترا لازلو التي أسقطت لاجئا سوريا كان يحمل ابنه فوق ظهره في مشهد مؤثر جنى عليها ويلات العالم –قالت- أنها تنوي الانتقام لكرامتها برفع دعوى قضائية ضد اللاجئ ذاته، وموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وأكدت لازلو في حوارها  لصحيفة روسية أنها تعرضت للتهديد بالقتل والسجن لأكثر من ست سنوات، بعد طردها من المحطة التلفزيونية التي كانت تعمل فيها جراء الفيديو الذي تم تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي العديد من المتابعين وثار ضجة ضدها.

وذكرة المصورة أنها سترفع دعوى قضائية ضد اللاجئ السوري الذي قامت بعرقلته وهو أسامة عبد المحسن، لتزييف أقواله عند الشرطة، وذلك بعد أن بررت إسقاطها له كونها كانت ترغب فقط في الدفاع عن نفسها نتيجة خوفها من التدافع، مؤكدة أنها لم تنتبه للطفل فوق رأسه ومعربة عن أسفها لما حدث.

هذا  وقد انتشر الفيديو الذي أظهر تصرف الصحافية الهنغارية ضد اللاجئ السوري على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي خاصة منها فيسبوك التي أقرت لازلو أننها سترفع ضده هو الآخر دعوى قضائية بداعي مساهمته في التحريض ضدها.