مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

أدرج مصطفى الرميد وزير العدل والحريات ، اسم مسؤول إداري سابق أعفاه قبل أشهر قليلة من منصب رئيس مصلحة بالدائرة القضائية لسطات , ضمن لائحة بأسماء أربعين موظفا من وزارته يرتقب أن يلتحقوا للعمل بقنصليات المملكة بالدول الأوربية .

وقد تبين ان سبب الاعفاء جاء بعد عدد من الاختلالات الإدارية والمهنية من قبل المسؤول ، و إثر عدد من تقارير مسؤولية للقضائيين والإداريين التي تقر بفشله في مهامه كرئيس مصلحة بابتدائية ابن أحمد.

و انتقد هذا التعيين بشكل واسع داخل الوزارة خصوصا بعد الخطاب الملكي في عيد العرش لهذه السنة الذي دعا إلى إنهاء مهام كل المقصرين تجاه الجالية المغربية، حيث وجه الأوامر لصلاح الدين مزوار قائلا : “وهنا نثير انتباه وزير الخارجية إلى ضرورة العمل بكل حزم، لوضع حد للاختلالات والمشاكل التي تعرفها بعض القنصليات ” .