عمر محموسة ل”ماذا جرى”
تمكنت الشرطة المحلية بمليلية المحتلة والخاضعة للحكم الاسباني من إيقاف شرطيين كانا قد مارسا الجنس على طفل مغربي قاصر بعد أن اعترف الطفل بذلك.
هذا وقد غرر الشرطيان بالطفل بتسليمه هاتفا يبلغ ثمنه 600 أورو لتسهيل قبوله للعلاقة الجنسية، وهو الأمر الذي اكتشفته الشرطة المحلية بمليلية بعد قبضها على الطفل ومعه الهاتف المحمول، حيث ظنت في أول المطاف أن الطفل سرق الهاتف من جهة معينة قبل أن يكشف لها الطفل أنه تسلم الهاتف من الشرطيين بعدما ممارسة الجنس عليه.
وقرر قاضي التحقيق بمنطقة مليلية متابعة الشرطيان في حالة سراح، ومواصلة التحقيق معهما، خاصة وان الطفل المغتصب يقطن بمركز إيواء القاصرين، والقانون الاسباني يعاقب وبشدة كل من تورط في عملية اغتصاب.