عمر محموسة ل”ماذا جرى”
بعد الاحتجاجات الكبيرة وغير المسبوقة التي نظمتها ساكنة طنجة ضد شركة توزيع الماء والكهرباء أمانديس، جراء الغلاء الذي وصفه المتظاهرون بـ”الفاحش” لفواتير الماء والكهرباء، دخل إلياس العماري رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة على الخط في هذا الملف وذلك بتوجيهه مراسلة إلى كل من عمدة المدينة البشير عبداللاوي ووالي الجهة محمد اليعقوبي ووزير الداخلية محمد حصاء ورئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، داعيا بذلك الجميع إلى إيجاد حل لهذا الملف وتظافر جهود الجهات الأربعة لمعالجة هذه الوضعية المتأزمة.
هذا وتفيد بعض المصادر أنه من الممكن أن يعلن العماري عن انعقاد دورة استثنائية تخص تدارس هذا الملف وذلك بعدما أصبح القانون يخول لرؤساء المجالس الجهوية التدخل في مثل هكذا ملفات والتي تكون في الغالب من اختصاص الجماعة الحضرية، إذ من المنتظر أن يحضر رئيس الشركة الفرنسية أمانديس إلى الدورة الاستثنائية لاقتراح الحلول الممكنة واللازمة لهذه الأزمة.
وفي نفس الملف الذي تسبب في اختناق اجتماعي بطنجة عقد أمس عمدة طنجة ورؤساء مقاطعات المدينة اجتماعا بمدير الشركة الفرنسية المسؤولة عن توزيع الماء والكهرباء، ومن المنتظر أن يصدر المجتمعون في ذلك بيانا يوضح ما اتفق حوله.