عمر محموسة ل”ماذا جرى”
اهتزت مدينة مكناس على خبر خروقات مالية وإدارية جديدة شهدتها الجماعة الحضرية للمدينة، وذلك على إثر تقديم المجلس البلدي السابق لمبلغ مالي يقدر بـ 900 مليون سنتيم لصاحب مكتب الدراسات الذي أجرى دراسة يحصل من خلالها المجلس على “ماكيط” ورقي.
هذا وأشارت مصادر إعلامية ان هذه الدراسة خصص لها مبلغ يفوق مليار و800 مليون سنتيم، مؤكدة أن هذا المبلغ يتجاوز وبشكل كبير المبلغ الذي خصص لدراسة مشروع ميناء طنجة الكبير، وموضحة أن السلطات قدمت نصف هذا المبلغ لصاحب مكتب الدراسات قبل أن تكمل له النصف الآخر بعد نهاية الأشغال.
الدراسة التي بلغ ثمنها 900 مليون سنتيم تخص مشروع تهيئة مدينة مكناس، وقد تم تقديمها للمجلس السابق في “ماكيط” مكون من الأوراق.