مونية بنتوهامي ل “ماذا جری ”

حسب بلاغ حكومي كشفت حكومة بنكيران عن  استعدادها الكامل لمواصلة الحوار مع ممثلي الطلبة الأطباء الداخليين والمقيمين حول الخدمة الوطنية الصحية، بما يضمن حقوق و واجبات المواطنين والاطر الصحية، مثمنة الحوار بين وزير الصحة ووزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الاطر وممثلي الطلبة والأطباء الداخليين والمقيمين.

 و بادرت الحكومة الی الاعلان عن محاولتها إشراك ممثلي الطلبة الأطباء في مختلف مبادرات وورشات الاصلاح التي تهم تطوير قطاع الصحة وتوفير الظروف الملائمة والجودة اللازمة للدراسة وتوسيع ارضية التداريب الاستشفائية بما يضمن إنجازها في أحسن الظروف.

 و قد  أجرت  وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الاطر حوارا جادا و مسؤولا   مع ممثلي الطلبة  الأطباء حول المبادرة الحكومية المتعلقة بالخدمة الوطنية الصحية، وذلك من أجل دعم المجهود العمومي والمجهودات التي تقوم بها مختلف الاطر والمهن الصحية بغرض توسيع العرض الصحي وتحسين جودته وتيسير ولوج جميع المواطنين اليه وضمان التغطية المناسبة وتقريب الاطر والبنيات الصحية من المواطنين لجميع جهات واقاليم المملكة وخاصة المناطق البعيدة والمهمشة.

و  اعلنت  الحكومة  في بلاغها النقاط التالية    :

–    تثمينها للحوار بين وزير الصحة ووزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الاطر وممثلي الطلبة والأطباء الداخليين والمقيمين.

–    استعدادها الكامل لمواصلة الحوار المسؤول والمنتج مع ممثلي الطلبة والأطباء الداخليين والمقيمين حول الخدمة الوطنية الصحية، بما يضمن حقوق وواجبات المواطنين والاطر الصحية.

–    استعدادها لإشراك ممثلي الطلبة والأطباء الداخليين والمقيمين في مختلف مبادرات وورشات الاصلاح التي تهم تطوير قطاع الصحة وتوفير الظروف الملائمة والجودة اللازمة للدراسة وتوسيع ارضية التداريب الاستشفائية بما يضمن إنجازها في أحسن الظروف.

وانطلاقا من هذه الاعتبارات المشتركة ومن روح المسؤولية وتغليب المصلحة العامة، تهيب الحكومة بالآباء والأساتذة  والطلبة الأطباء الداخليين والمقيمين وبكافة المعنيين والمتدخلين المساهمة الإيجابية والمسؤولة لاستئناف السير العادي للسنة الجامعية بما يجنب كليات الطب و الصيدلة و كليات طب الاسنان و طلبتها توقفا مكلفا زمنيا وماديا ومعنويا.

وفي هذا الاطار، فان الحكومة ستتحمل كامل مسؤولياتها في توفير الأمن والحماية للطلبة الراغبين في استئناف دراستهم.