توفى صباح اليوم الاحد الروائي المصري جمال الغيطاني صاحب روايتي “الزيني بركات” و”حكايات الغريب” عن عمر ناهز السبعين عاما بعد صراع مع المرض اثر اصابته بوعكة صحية ادخلته غيبوبة لاكثر من ثلاثة اشهر.
جمال الغيطاني الذي شهد النور في بلدة جهينة في محافظة سوهاج عام 1945 وانتقل وعائلته الى القاهرة حيث دخل معهدا لصناعة السجاد الشرقي الامر الذي اثر في رؤيته الجمالية للفن الاسلامي.
تعتبر رواية “الزيني بركات” من أبز ابداعاته وقد تحولت الى عمل درامي تلفزيوني انتقد فيها نظام الحكم البوليسي وتضمنت كتابته الادبية انتقادات مختلفة لنظام الحكم مثل البيروقراطية في رواية “حكايات المؤسسة”.
و تمت ترجمة عدت أعماله إلى لغات أجنبية مختلفة مثل الانكليزية والفرنسية والالمانية والايطالية والاسبانية.
و عمل الغيطاني في مجال الصحافة كمراسل حربي في صحيفة الاخبار منذ 1969 حتى 1974 , و عمل كرئيس تحرير لأسبوعية ” أخبار الأدب ” إلى غاية 2011 عندما تقاعد .

عرف بعدة مواقف سياسية في حياته فقد عارض انوار السادات في الإتفاقية التي أبرمها مع الإحتلال الإسرائيلي , و انتقد نظام مبارك و وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني . فيما أصبح من مؤيدي السيسي الذي أطاح بالرئيس مرسي .
من أهم أعماله الأخرى “متون الاهرام” و”سفر البنيان” و”اوراق شاب عاش الف عام” و”خلسات الكرى” و”المجالس المحفوظية” وغيرها.