مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

انعقد بمقر المركز الجهوي للتكوين المستمر بأكادير يوم الجمعة 16 أكتوبر 2015 اللقاء الجهوي حول استثمار معطيات الدخول المدرسي وإرساء المكون الثالث لمنظومة مسار، والذي ترأسه السيد مدير الأكاديمية وحضره رؤساء الأقسام والمصالح ومنسقي منظومة مسار وأطر الموارد البشرية والخريطة المدرسية بالأكاديمية ونياباتها التسع.

في كلمته الافتتاحية أكد السيد مدير الأكاديمية على أهمية تأمين الزمن المدرسي في ضمان حق التلميذ ، والذي يرجع بالأساس الى غياب الأطر التربوية و بين انه خلال الموسم الدراسي 2011/2012 ضاعت أزيد من مليون و671 ألف ساعة دراسية فعلية من زمن التعلم بجهة سوس ماسة درعة .

وشدد السيد المدير على ضرورة ترسيخ ثقافة الالتزام والمسؤولية والسلوك المهني المواطن في تدبير الزمن الإداري والمدرسي ،وكذا تنسيق جهود مختلف المتدخلين لتدقيق المسؤوليات والتصدي لهاته الاختلالات من خلال توظيف العدة المعلوماتية لمنظومة مسار في المعالجة الإدارية والبيداغوجية لتدبير الزمن المدرسي وتأمينه بجهة سوس ماسة درعة .

ويندرج مشروع تأمين الزمن المدرسي في اطار العمليات المرتبطة بالاستراتيجية الجديدة للوزارة بإرساء التدابير ذات الأولوية، وخاصة فيما يتعلق بالتدبير رقم 20 الخاص بتخليق الفضاء المدرسي .
وقد خلص المشاركون في هذا اللقاء الجهوي الى مجموعة من التوصيات والاقتراحات خلال ورشتي عمل شملت مناقشة منهجية اعداد دليل مساطر جهوية لاستعمال منظومة مسار بمكوناتها الثلاث، وكذا مناقشة منهجية اعداد المخططات الإقليمية لمكون تأمين الزمن المدرسي والدعم الاجتماعي من حيث التكوين والتواصل والتعبئة والدعم التقني.