مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

أوضحت وزيرة الشؤون الاجتماعية في الحكومة المحلية لمليلية، دانيال فنتورا أن مدينة مليلية تأوي أكثر من 300 طفل، السواد الأعظم منهم ينحدر من المغرب ، يتوزعون على مركز ” بوريما ” للإيواء والذي يضم 240 طفلا، ومركز تقديم المساعدات بـ80 طفلا، ومركز إيواء الفتيات بـ30 طفلة، حسب ما أوردته وكالة الأنباء أوروبا بريس.
وقررت وزارة الشؤون الاجتماعية بالمدينة المحتلة في هذا الأسبوع إطلاق مشروع “مربيو الشارع ” من أجل اقناع الأطفال اللجوء إلى مراكز الأيواء عوض النوم في الشوارع.
و من جهة أخرى لجأت السلطات الإسبانية مؤخرا إلى الاستعانة بالمروحيات والقوارب، علاوة على عربات الشرطة لتعقب القاصرين المغاربة التائهين بين شواطئ وشوارع المدينة منتظرين فرصة للعبور إلى اسبانية.