مونية بنتوهامي ل “ماذا جری ”

استنكر ارباب وتجار محطات الوقود و المنخرطين بالجمعية و الحاضرين لأشغال الجمع الاستثنائي تغييب جمعيتهم وإقصاءها من كل المشاورات الجارية بين وزارة الطاقة والمعادن وجمعية النفطيين للمغرب بخصوص قرار تحرير اسعار المحروقات المرتقب دخوله حيز التنفيذ في الفاتح من دجنبر 2015 .
و رفضوا مشروع القانون الذي تقدمت به وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة والمنتظر طرحه في البرلمان لكونه يصب في صالح شركات التوزيع ولا يراعي المطالب المشروعة للمهنيين ، بل انه مشروع قانون سيكرس سياسة الاقصاء وإبقاء حالة التجار على ما هي عليه رغم العديد من الاجراءات والقرارات المتتالية التي يشهدها القطاع مند رفع الدعم عن المحروقات وتطبيق نظام المقايسة وتحرير الاسعار.

و قد قام المنظمون بالجمع العام الاستثنائي للجمعية المهنية لأرباب و تجار محطات الوقود بولايات الجنوب اول امس ، بمدرج غرفة التجارة والصناعة والخدمات لاكادير بحضور اكثر من 110 منخرط من اصحاب محطات الوقود الى مجموعة من النقاط الاساسية .