عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قام رجال الأمن بالبرلمان السويدي مساء اليوم وحسب ما أفادت به مصادر إعلامية بفعل غريب، إزاء طردها لممثلي الوفد المغربي الذي كان حاضرا بالندوة الصحافية التي عقدتها الناشطة أميناتو حيدر وبحضور أعضاء الحزب الإشتراكي السويدي الحاكم.

هذا وقد تم طرد كل من البرلمانية المغربية رقية الدرهم، وعضو المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية لحسن مهراوي على إثر طلبهما  كلمة في أعقاب نهاية المحاضرة التي  ألقتها اميناتو بدعوة من الحزب الاشتراكي، قبل أن يأمر برلماني عن الحزب اليساري السويدي بطرد الوفد المغربي.

يأتي هذا في اللحظة التي أكد فيها وفد برلماني سابق زار ستوكهولم رفقة نبيلة منيب أن السويد لا تزعم الاعتراف بالجمهورية الصحراوية الوهمية، وأنها تؤيد قرار الأمم المتحدة في هذاالملف.