عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”

يتخذ متشرد مسن من كهف بجماعة تزطوطين، الواقعة تحت النفوذ الترابي لإقليم الناظور، مسكناً له، بعد أن تخلى عنه أقرب المقربين له.

المسن يعيش في كهف ضيق، منذ ثلاث سنوات، بعدما تخلت عنه عائلته عقب وفاة والده، ويعاني أمراضاً نفسية، لم يجد فضاءً أرحم من الكهف.

المسن يعيش في الكهف الضيق المظلم صيفاً وشتاءً رغم تقلبات الأحوال الجوية، ودخول فصل الشتاء دون أن يتوفر على أغطية تقيه من البرودة والأمطار والثلوج التي تتهاطل على المنطقة.