ماذا جرى قراءة

قال البرلماني والأستاذ الجامعي حسن طارق إن حفاظ حزب الأصالة والمعاصرة على رئاسة الغرفة الثانية “هو الصعود إلى العزلة”.

وأوضح الأكاديمي المنتمي لحزب الاتحاد الاشتراكيفي تصريح خص به موقع ححزب العدالة والتنمية، أنه رغم النجاح الانتخابي الذي حققه “الجرار” “ورغم الاختراق السياسي العميق الذي أحدثه في بنية قيادة بعض أحزاب الحركة الوطنية، وإقناعه لهاته الأخيرة بمعاداة العدالة والتنمية ، إلا أنه “بات اليوم معزولا سياسيا، حيث تهاوى نصره الانتخابي باصطفافه إلى جانب مكونات حزبية هشة”.

واعتبر طارق نتائج الانتخابات الأخيرة عقابا سياسيا شعبيا لنوع من المعارضة التي تماهت مع حزب الأصالة والمعاصرة والتي كادت تتحول إلى جيب من جيوب حزب التحكم ومقاومة الإصلاح، وان ما حصل هو انفجار مزدوج في بنية التحالف المهيكل للحياة السياسية منذ 2011 وما بعد خروج حزب الاستقلال من حكومة عبد الإله ابن كيران في نسختها الأولى سنة .2013