عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”

قال البرلماني محمد ابرشان، رئيس جماعة اعزانن، الواقعة تحت نفوذ اقليم الناظور، في أول رد له منذ انطلاق سلسلة الاحتجاجات ضده منذ أيام، إن ما قيل من “مزاعم” بحرمانه بعض ساكنة الجماعة من خدمات عمومية مجرد تهم يكيلها له خصومه.

وقال انه لم يمنع أي تلميذ من ركوب الحافلات التسع المخصصة للنقل المدرسي. وإن من يحق لهم ركوب الحافلات هم من سجلوا ويوجد اسمهم في لائحة مخصصة لهذا الغرض ويمكن للكل الاطلاع عليها والتسجيل فيها.

وقال المتحدث إن الحافلات التي يحتج عليها بعض المواطنين ليست من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وإنما هي هبة من بعض الاشخاص الذين قاموا بشرائها.

وكانت ساكنة اعزانن خرجت في مظاهرة ضد النائب عن منطقة الناظور كما قامت بقطع طريق رئيسية تربط الناظور ومدينة ازغنغان مهددة بتصعيد الاحتجاج إذا استمر انقطاع خدمات النقل المدرسي والماء والكهرباء عن منازلهم.