تم، بعد صلاة عصر الأربعاء بالرباط، تشييع جثمان الجنرال دوبريغاد عبد الغني مثقال، مدير المصحة الملكية سابقا، في موكب جنائزي مهيب تقدمه ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

وبعد صلاتي العصر والجنازة بمسجد الشهداء بالرباط، نقل جثمان الراحل إلى مثواه الأخير بمقبرة الشهداء حيث ووري الثرى، بحضور أفراد أسرة الفقيد، وعدد من مستشاري الملك، وعدد من أعضاء الحكومة، وضباط سامين وشخصيات سامية مدنية وعسكرية.

وقد توفي، ليلة الثلاثاء الأربعاء بالرباط، الجنرال دوبريغاد عبد الغني مثقال، طبيب الراحل الحسن الثاني، والملك محمد السادس، بعد معاناة طويلة مع المرض، عن عمر 77 سنة.