مذا جرى

علم موقع “ماذا جرى” أن المفتشية الجهوية لحزب الاستقلال بمكناس والرشيدية تحركت بسرعة على ضوء نشر المواقع الاجتماعية لشريط يتضمن سهرة حميمية لرئيس جماعة في منطقة الرشيدية.

وقد سارعت بعض المواقع الإلكترونية للاتصال برئيس الجماعة الذي حسب شهادتها كان في وضع حرج، ووجه التهم إلى خصومه السياسيين.

وحسب معلومات غير مؤكدة فإن خليلة الرئيس أوقعته في ورطة وصورت كل ما دار بينهما.