ماذاجرى متابعة

قال وزير الاتصال مصطفى الخلفي في بيان حقيقة أصدره ردا على مقال كتبه الروائي الطاهر بنجلون في أحد المواقع الإلكترونية إن منظمة هيومن رايتس ليست مقدسة ولا معصومة من الخطأ ولا محرمة من مناقشتها.

وجاء في بيان حقيقة أصدره الخلفي  باللغتين الفرنسية والعربية في سابقة من نوعها،” إنه كان من المفروض التحري الدقيق قبل إطلاقها، وهنا لا بد من التوقف عند بضعة ملاحظات منهجية وموضوعية”.

ونعت الخلفي دفاع الطاهر بنجلون عن المنظمة الحقوقية بأنه مليئ بأحكام القيمة، وأن المغرب دعا هيومن رايتس للحوار من اجل وضع قواعد للتعاون بما يخدم النهوض بحقوق الإنسان، والمنظمة استجابت للحوار “وليس من حق الطاهر بنجلون أن يصادر حق المغرب في أن يدافع عن صورته وعن حقه في انتقاد هذه المنظمة، أو يروج للخوف منها أو من غيرها، فليس للمغرب ما يخفيه، كما أن غيرها من عشرات المنظمات تنشط في المغرب بكل حرية”