ماذاجرى خاص،

أصبحت اصابع الاتهام تتجه إلى تقنية التواصل الحديثة “واتساب” لأن المنخرطين في المغرب اتخذوها وسيلة لكشف الفضائح وفضح الأسرار وتصفية الحسابات.

فعلى مدى يومين فقط تم الترويج لفتاة يبدو أن عائلتها معروفة في مدينة فاس، وكانت تزيل ثيابها امام خليلها الذي يبدو أنه خليجي،كما ظهرت في الفيديو عارية تماما، وتردد كلاما إباحيا، ويبدو من خلال هذا الفيديو أن خليلها هو من انتقم منها.

كما تم الترويج لشريط آخر يظهر فيه رئيس جماعة بالرشيدية في جلسة حميمية مع خليلته، وهو عاري من ملابسه تماما.

وقد اتهم المعني بالأمر في تصريح خاص للزملاء في موقع “هبة بريس”، خصومه السياسيين بالوقوف وراء هذه المؤامرة.

وقد انتشر الشريطين عبر الواتساب ثم عبر الفايسبوك كالنار في الهشيم.