عمر محموسة ل”ماذا جرى”

احتل  الملك محمد السادس المرتبة الخامسة من مجموع 500 شخصية أثرت في العالم، وذلك ضمن قائمة أصدرها المركز الإسلامي الملكي للدراسات الاستراتيجية في الأردن.

هذا وقد حل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين في المرتبة الأولى، تلاه شيخ الأزهر أحمد محمد الطيب، ليحل الملك محمد السادس في المركز الخامس، بعد المرشد الإيراني علي الخامنئي، والملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وجاء اختيار الملك محمد السادس “لما تمثله إمارة المؤمنين التي يتحمل أمانتها الملك الرافد الرئيسي للوشائج التاريخية التي جمعت منذ القدم بين المملكة المغربية وبين البلدان الإفريقية جنوب الصحراء، والتي يجسدها التراث الحضاري و الثقافي المشترك بأبعاده العقدية والمذهبية والروحية”.

وأضاف التقرير الصادر عن المركز أن المغرب يضطلع على مر التاريخ في الدفاع عن القدس، فضلا عن دعم الملك للمدينة المقدسة من خلال رئاسته للجنة القدس الشريف.

هذا وجاء الملك محمد السادس بذلك من ضمن الخمسة الأوائل الأكثر تأثيرا في العالم من خلال سهرهم على خدمة المسلمين، والحفاظ على العقيدة الإسلامية للشعوب.