عمر محموسة ل”ماذا جرى”

نقل مساء  الثلاثاء المعطي منجب رئيس جمعية  “الحرية الآن” إلى المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط على وجه الاستعجال لإنقاذ حياته بعد أن اغمي عليه بسبب إضرابه عن الطعام، منذ سبعة أيام، دون أن يوقف إضرابه ولو ساعة.

وقال منجب قبل أخذه للمستشفى في تصريح له “إما أن أحصل على حقي كاملا أو استشهد”، معتبرا أنه منع بشكل تعسفي من السفر للخارج.

هذا وقد دخل منجب في إضرابه عن الطعام بعد أن تم منعه السفر خارج الوطن لمرتين بدعوى أن الحظر ساري المفعول منذ 10 غشت، حيث تم منعه من السفر بمطار الدار البيضاء  خلال 16 شتنبر الماضي، لتعلن وزارة الداخلية بعدها أن هذا المنع لا وجود له.