ماذا جرى متابعة

كان الاستقلالي عبد الصمد قيوح في طريقه إلى الفوز برئاسة مجلس المستشارين خاصة بعد الدعم الذي أعطاه له حزب العدالة والتنمية، وكان موقع “ماذا جرى” سباقةطا لإعطاء القارئ حقائق وأخبار دعم عبد الإله بنكيران لعبد الصمد قيوح.

أما الأحزاب التي عرجت إلى حزب الأصالة والمعاصرة وصوتت لصالح حكيم بنشماس فليست سوى حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الحركة الشعبية.

ولعل هذا التصدع في مواقف الأغلبية الحكومية يؤكد ان التضامن الحكومي الحالي ما هو إلا تضامن مناصب او مصالح.

وقد عبر أحد قياديي التجمع الوطني للأحرار بأنهم رفضوا التصويت لصالح حزب الاستقلال لأنه لا ينتمي إلى الأغلبية الحكومية، وأنهم فضلوا الوجهة الاقرب على مرجعيتهم الحزبية.

وقد ألغيت إحدى أوراق التصويت لأن صاحبها كتب عليها الاستاذ حكيم بنشماس.