تحركت حسابات الفايسبوك و لكل من زعيم حزب الاستقلال حميد شباط والوزير المكلف بالبرلمان والمجتمع المدني الحبيب الشوباني والوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي سمية بنخلدون، حيث رسم كل واحد على ظهر حائطه انتقادا او ردا أو تهديدا باللجوء إلى القضاء.

فينما كان شباط قد تحدث عن وجود وزير بصفة “مشتت للعائلات”وعن تسببه في تطليق وزيرة من زوجها، ردت سمية بن خلدون من حائطها أن طلاقها من زوجها شأن داخلي واسري ويعنيها هي فقط مع طليقها.

أما الشوباني فقد رد على حائطه فقد هدد باللجوء إلى المحاكم لمتابعة شباط على خوضه في أعراض وزراء ووزيرات الحكومة.

وجاء في الرد:” “آن الأوان لنفعل دور القضاء لمواجهة الإفك الشباطي الممنهج من أجل المساهمة في حماية المجال السياسي من انحرافات المنحرفين، وضلالات الضالين، وإفك الأفاكين”,

لغة الحيطان الفايسبوكية هي التي تعرف نشاطا هذه الأيام وهي تحيلنا على ايام خلت حين كانت نساء البادية تتكلمن من وراء الحيطان كي يتبادلن الشتائم أو الأسرار.