عمر محموسة ل””ماذا جرى”

إن من أهم الأحزاب السويدية التي تدعو إلى الاعتراف بجبهة البوليساريو الوهمية بالسويد الحزب “الاشتراكي الديمقراطي” وهو حزب تبين لجهات مختلفة أنه حزب مخترق من طرف المخابرات الجزائرية، حيث أكدت تقارير جزائرية أن هذا الحزب يضم عددا من الجزائرين من أهمهم ممثل الحزب “حميدة عطا الله” الجزائري الأصل.

هذا وأكد عطا الله في تصريحات لوسائل إعلام جزائرية أن “المساعي الحثيثة التي يقوم بها مناضلو الحزب تهدف  إلى دفعه إلى  الاعتراف بالبوليساريو، تنفيذا للوعود التي أطلقها في 2006 موازاة مع الزيارة التي قام بها وفد ممثل له لمخيمات تندوف” على حد تعبيره.

وأضاف عطا الله وبشكل خطير  “أن مطلب الاعتراف ب “البوليساريو” كدولة استغرق في الشد والجذب إلى أن اعتلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي في 2014 مقاليد الحكم، ليعود بريق الأمل في كسب صوت من قلب أوروبا إلى الواجهة”.