“ماذا جرى”، رياضة

 

أعلنت لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الاثنين، إيقاف رئيس الاتحاد التايلاندي، ووراوي ماكودي، عن ممارسة أي نشاط كروي محلي أو دولي لمدة 90 يوما.

وأوضحت غرفة الحكم في لجنة الأخلاق، التي يرأسها الألماني هانس-يواكيم ايكرت، أن ماكودي، قد خرق قانون الأخلاق.

وشغل ماكودي عضوية اللجنة التنفيذية للفيفا لمدة 18 يوما قبل أن يخسر مقعده أواخر ابريل الماضي في انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي التي أقيمت في البحرين.

ويواجه ماكودي مزاعم عن ارتكاب مخالفات كثيرة، وكان أدين في يوليوز الماضي من قبل محكمة تايلاندية بعملية تزوير لإعادة انتخابه رئيسا للاتحاد التايلاندي لكرة القدم. ويأتي إيقاف ماكودي في إطار مسلسل الفضائح التي تهز الفيفا، منذ أواخر مايو الماضي، وأدت إلى إيقاف 7 مسؤولين حاليين وسابقين وتوجيه التهم إلى 14 آخرين بالرشوة وتبييض الأموال، ومن ثم اضطرار رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر إلى تقديم استقالته بعد أربعة أيام فقط على إعادة انتخابه لولاية خامسة على التوالي، قبل أن يتم ايقافه بدوره، يوم الخميس الماضي، من قبل لجنة الأخلاق لمدة 90 يوما.

وأوقفت لجنة الأخلاق الأسبوع الماضي الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي وابرز المرشحين لخلافة بلاتر في الانتخابات المقررة في 26 فبراير المقبل، ما لم تقرر اللجنة التنفيذية تأجيلها في اجتماعها الطارىء يوم 20 أكتوبر الجاري،برئاسة الكاميروني عيسى حياتو نائب رئيس الفيفا الذي تولى الرئاسة بالوكالة.