عمر محموسة ل”ماذا جرى”

خرج مساء أمس عشرات المحتجين ببلدة بني تدجيت التابعة لاقليم بوعرفة، وذلك للاحتجاج ضد المكتب المسير للمدينة الصغيرة، بعد أن تداول نشطاء صورا تظهر ما أسموه باستهتار السلطات والمكتب المسير بشأن المدينة حيث أن الصور أبرزت وجود” بالوعات يتم إصلاحها بشكل لا يستجيب للمعايير الوطنية فما شأنك بالدولية” حسب تعبير أحد المحتجين للموقع.

المتظاهرون رددوا شعارات اعتبرت أن عدم مسؤولية السلطات الجماعية هو استفزاز غير مباشر لسكان المنطقة، معتبرين أن طريقة إصلاح بالوعات الصرف الصحي هي طريقة مثيرة للضحك، مضيفين عبر تصريح خاص ل”ماذا جرى” أن النقطة التي أفاضت الكأس  كانت هي وصول أكياس من الدقيق الفاسد والمعفن والمليء بالديدان من وجدة دون اهتمام السلطات بذلك.

وتعتبر بني تدجيت من المدن الصغيرة والبلدات التابعة لعمالة إقليم بوعرفة، حيث تترأس مجلسها الحالي السنبلة، بقيادة الرئيس “كوز حماد” الذي تربع على عرش مجلسها لولاية ثانية.

هذا وتعرف المدينة في فترات مختلفة وقفات احتجاجية وتظاهرات مطالبة باصلاح الأوضاع الاجتماعية الهشة التي يقول المتظاهرون أنها استدعت منهم التصعيد مع كل وقفة.