عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أفادت مصادر مطلعة ان وفدا ديبلوماسيا برلمانيا رفيعا انتقل مساء أمس الأحد نحو استوكهولم العاصمة السويدية، للقاء الأحزاب اليمينية ومسؤولين من البرلمان السويدي لتعريفهم بقضية الصحراء المغربية، واقناعهم بالوحدة الوطنية تحت قيادة الملك محمد السادس.

وتأتي هذه الرحلة التي يقودها سعد الدين العثماني عن حزب العدالة والتنمية، رفقة فتيحة العيادي عن حزب الأصالة والمعاصرة، ومحمد ساجد عن اللاتحاد الدستوري، وشفيق رشادي عن التجمع الوطني للأحرار، -تأتي- بعد الرحلة الاولى التي قادتها البرلمانية نبيلة منيب رفقة وفد حزبي ونتجت عن تراجع السويد عن رغبتها في الاعتراف بالجمهورية الوهمية.

ومن المنتظر أن يلتقي وفد سعد الدين العثماني رئيس البرلمان السويدي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان، وأحزاب ليبرالية.