ماذا جرى خاص:

قالت مصادر جد مطلعة إن القياديين البارزين في حزب الاستقلال عبد الصمد قيوح وكريم غلاب قاما، رفقة وفد عن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، بزيارة للأمين العام للعدالة والتنمية عبد الإله ابن كيران في منزله.

وتأتي هذه الزيارة في خضم التحضير لانتخابات رئيس مجلس المستشارين ويوما واحدا بعد حلول مصطفى الباكوري رئيس الأصالة والمعاصرة بمنزل ابن كيران لنفس الغرض.

وحسب مصادرنا فعبد الصمد قيوح اكتفى بتقديم وجهة نظره ورؤيته لتطوير مؤسسة مجلس المستشارين، وقد ردد كثيرا مصطلح “المعقول” في عرضه امام رئيس الحكومة أي “الجدية” رغم أن الشعار يحمله سياسيا حزب التقدم والاشتراكية في حملاته الانتخابية.

قيوح لم يقدم عروضا مغرية لابن كيران كما قدمها مصطفى الباكوري، لكنه بدا مقنعا وأقرب إلى كسب مساندة حزب العدالة والتتنمية، الذي لم يتوقف زعيمها على التنويه بجدية عبد الصمد قيوح وتفانيه في عمله حين كان وزيرا للصناعة التقليدية.