عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قال الأمين ااعام لحزب الاستقلال حميد شباط أمام اللجنة المركزية لشبيبة حزبه أنه قد تم استهداف أعضاء حزبه خلال الانتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة بمختلف مناطق المغرب مؤكدا أن الحزب خاض معارك طانلة من أجل أن تمر الانتخابات في ظروف ديموقراطية وشفافة.

ومواصلا انتقاده للانتخابات الأخيرة رغم الخطاب الملكي السامي الذي دعا إلى عدم التشكيك في نتائج الإقتراع، قال شباط أنه “لم تتم الإستجابة التي قدمها حزبه والمتمثلة في إسناد االإشراف على الانتخابات إلى لجنة وطنية مستقلة والتسجيل التلقائي للمواطنين في اللوائح الانتخابية بناء على سجل بطاقة التعريف الوطنية، وأكد في حديثه “أنه تم “التلاعب” في اللوائح الانتخابية في عدد من المفتشيات”.

ومواصلة لانتقاده أوضح شباط أن “هذه السلوكات فيها استهداف للديمقراطية كما لحزب الاستقلال، مؤكدا أن الميزان قرر الانخراط في المعركة رغم ذلك، بعد نقاش طويل داخل الحزب”.