عمر محموسة ل”ماذا جرى”

حل اليوم وقبل قليل عبد الصمد قيوح رفقة كريم غلاب وعدد من أعضاء حزب الاستقلال ببيت عبد الإله بنكيران أمين عام حزب العدالة والتنمية، بعد أ، حل أمس مصطفى الباكوري أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة بنفس البيت، من أجل التفاوض، وإقناع الأخير بالتصويت لصالح مرشح الاستقلال لرئاسة مجلس المستشارين.

هذا وجلس حسب الصورة التي توصل بها الموقع –جلس- غلاب في نفس النقطة التي كان بها الباكوري مساء أمس، فيما اختار حزب الاستقلال الحضور إلى بيت بنكيران بأغلب قادته باستثناء حميد شباط، على عكس الباكوري الذي حضر منفردا دون رفقة.

ورد بنكيران على زائريه اليوم من حزب الاستقلال بأن حزبه اختار عبد اللطيف اوعمو عن حزب التقدم والاشتراكية القابع مع الأغلبية الحكومية مرشحا عن الأغلبية لرئاسة المجلس، وأضاف بنكيران أن مزوار والعنصر أيداه بشدة في اقتراح أوعمو.

وبذلك يبدو أن قادة الاستقلال كقائد الأصالة والمعاصرة الذين زاروا فيلا بنكيران بشأن التفاوض حول رئاسة مجلس المستشارين ودعم مرشحيهم عادوا دون تحقيق نتائج ورجعوا بخفي حنين.