ماذا جرى

في وقت تصمت فيه وسائل الإعلام المغربية خرجت الصحافة الفرنسية بخبر منع معاق من صعود الطائرة التابعة لشركة”جيت إير فبلاي”، يوم الجمعة الماضي بمدينة مراكش بدعوى أن أجهزة التنفس التي حملها معه لا تتلاءم مع الشروط الدولية للنقل.

وتقول عائلة المعاق “إعاقة جد متقدمة” أن ابنها طرد بطريقة مهينة من طرف ربان الطائرة، وأن العائلة سبق لها أن حلت بمراكش على متن نفس الرحلة قادمءن من ميتز بفرنسا دون أية مضايقات، “فكيف تتم المضايقات انطلاقا من المغرب، بينما نفس الشركة تفهمت الوضع انطلاقا من فرنسا.

وقالت عائلة محمد كنبور لوكالة الأنباء الفرنسية أنها لن تدخر اي جهد في متابعة الشركة لدى القضاء المغربي والفرنسي ، وأنها قبلت العوة إلى مراكش، احتراما لركاب الطائرة، وان الجهاز الذي يحمله الابن مصرح به أثناء حجز التذكرة وايضا عبر الإدلاء بكافة الوثائق لأعوان الجمارك المغربية، كما هو الحال في أغلب الرحلات.