عمر محموسة ل”ماذا جرى”

نشر عادل بنحمزة الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال على حائطه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وثيقة تتعلق بنموذج من الاستدعاءات التي أرسلتها المحكمة للمستشارين المشتبه فيهم ضمن بلاغ وزارة الداخلية، وتخاطبهم الوثيقة باعتبار هؤلاء المستشارين شهودا وليسوا متهمين.

هذا وتظهر الوثيقة التي ننشرها رفقة المقال أن الوثيقة تضم أن المحكمة راسلت المستشار للاستماع إليه “كشاهد في قضية مجهول” وليس متهما أو مشتبها فيه كما ورد في بلاغ وزارة العدل والداخلية الأربعاء الماضي.

وقال بنحمزة أن الصورة التي نشرها هي نموذج للاستدعاء المقدم للمستشارين “الذين تم التشهير بهم عبر وسائل الإعلام العمومية، ووردت أسمائهم الكاملة بوصفهم متهمين.. والحال أن الاستدعاءات نفسها التي تم توجيهها من طرف عدد من قضاة التحقيق وجهت للمعنيين بالأمر بوصفهم شهود في قضية مجهولة”.