“ماذا جرى”، سياسة

في الوقت الذي أصبح من شبه المؤكد أن المرشح الاستقلالي عبد الصمد قيوح ، سيفوز برئاسة مجلس المستشارين، الغرفة الثانية للبرلمان، طلع توفيق بوعشرين الصحفي صاحب الموقع الإلكتروني المعلوم، بخبر أسنده إلى “مصدر موثوق” لا يعلمه إلا الله، قال فيه “إن اجتماع قادة الأغلبية، الذي عقد أمس الجمعة، بالرباط، جرى الاتفاق خلاله مبدئيا على تقديم مرشح باسم أحزاب الأغلبية الحكومية لرئاسة مجلس المستشارين، بعد أن أعلن رسميا عن تقديم الأصالة والمعاصرة لحكيم بنشماش، رئيس المجلس الوطني للحزب، للتنافس على المنصب، وكذلك تسمية حزب الاستقلال لعبد الصمد قيوح، عضو لجنته التنفيذية”، “مع ترجيح لتقديم التقدمي عبد اللطيف أوعمو”

الكل يعرف من يحرك بو20، والكل يعرف توجهاته البيجيدية، وعندما يطلع بخبر من هذا القبيل قبيل التصويت على الرئيس الجديد ، الذي من المؤكد أنه قيوح بواقع الأغلبية العددية التي سيحصل عليها لا محالة، إنما يريد أن يشوش على هذا الأخير، لأسباب معلومة مجهولة، قد تكون طمع الأغلبية بقيادة البيجيدي في المنصب، بعدما وعدت بشكل غير مباشر بدعم مرشح الاستقلال.