مونية بنتوهامي، ل”ماذا جرى”
قال بعض أعضاء المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في اجتماع ساخن عقد نهاية الأسبوع , “حلفاءنا في المعارضة خانونا، وحرمونا من ترؤس جهة كلميم واد نون”.و ذلك بإختيارهم طرقا مشبوهة بإستعمال المال لإستمالة الناخبين حيث قيل لهم أيضا “هل مرشحكم قادر على الدفع، فقلنا لهم لا نحن لا ندفع، ولا نعرف السير فوق هذا الطريق المشبوه”.
و يأتي هذا التصريح في وقت تشهد فيه الساحة جدلا كبيرا حول استعمال المال في الإنتخابات.
من جهة أخرى استبعد لشكر استقالته من الحزب و برر قراره هذا بقوله “تعلمنا في مدرسة عبد الرحيم بوعبيد ألا نقدم استقالتنا ونحن في أوج المعركة، وكل الاستقالات التي حصلت لم تكن إلا أعطابا، ولم تطور الحزب “.