مونية بنتوهامي، ل”ماذا جرى”
أدان المركز المغربي لحقوق الانسان “CMDH ” السلوك غير الحضاري الذي تعرض له مجموعة من الشباب في تظاهرة ضد أحداث منى التي راح ضحيتها أكثر من ألف حاج ، و ما جاء من وراء ذلك من سوء تدبير للسلطات السعودية.
و كان مجموعة من الشباب قد نظموا الأربعاء وقفة احتجاجية تنديدا بأحداث منى، لكنهم تعرضوا لأشكال مختلفة من التعنيف و الركل و الإهانات و التحقير.
وطالب المركز وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، والمدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي بضرورة فتح تحقيق في التعنيف والاحتقار اللذان صاحبا عملية إجلاء متظاهري حادثة منى من أمام البرلمان بالرباط، مع إحالة المتورطين إلى القضاء ليقول كلمته فيهم، وتقديم اعتذار حول ما تعرض له المتظاهرون.