عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد تعريجه على رفضه التشكيك في نتائج الانتخابات ضمن الخطاب الذي ألقاه اليوم الملك ممد السادس أمام نواب البرلمان، اتجهت الأنظار نحو الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط الذي خرج بتصريحات سابقة شكك بها في نتائج الانتخابات التي اجريت يومه الجمعة 4 شتنبر 2015.

وبعد خروج شباط من القاعة التي ألقى بها الملك خطابه رفقة النواب توجهت كاميرات الصحافيين نحو أمين عام حزب الاستقلال مستفسرة إياه عن ما جاء في خطاب الملك حول رفضه التشكيك في الانتخابات ليجيب شباط الصحافيين باستغراب “واش بغيتوا تقولوا أنا” في إشارة منه أنه ليس مسؤولا عن أي تشكيك في الانتخابات الأخيرة، مبديا عزمه السير في ما هو إيجابي من خلال قوله “خليونا فالامور الايجابية”.