إلى هنا توجه الملك بعد خطابه أمام البرلمان

“ماذا جرى”، متابعة

 

مباشرة بعد خطابه أمام البرلمان، توجه الملك محمد السادس،إلى خزانة الدولة العلوية، بالرباط، حيث أشرف على تدشينها.

وهي معلمة تاريخية موضوعة رهن إشارة أجيال الحاضر والمستقبل. تضم هذه الخزانة ،المحاذية لضريح محمد الخامس ،والتي شيدت بأمر من الملك محمد السادس، باقة من الكتب النادرة والمخطوطات القيمة التي تظهر غنى تاريخ الدولة العلوية منذ تأسيسها، كما تبرز تشبث المغاربة وتعلقهم الموصول بالسلاطين والملوك العلويين.

ويشتمل هذا الصرح، الذي يعكس الخصائص الفنية للهندسة المعمارية المغربية الأصيلة، على رصيد وثائقي غني قوامه مؤلفات حول الدولة العلوية تتطرق لمواضيع ثقافية وسياسية واقتصادية واجتماعية، إلى جانب وثائق تاريخية، لاسيما الاتفاقيات التجارية والدبلوماسية المبرمة على عهد السلاطين والملوك العلويين مع دول وإمبراطوريات أخرى، ومراسلات للسلاطين العلويين مع ملوك وزعماء دول أجنبية.

وتضم الخزانة ، كذلك ، نسخا من الظهائر السلطانية وعقودا للبيعة، فضلا عن أطروحات جامعية تناولت كموضوع لها الدولة العلوية وتاريخها. وقد ساهم في تجميع هذا الرصيد الوثائقي عدد من المؤسسات، لاسيما الخزانة الحسنية، ومديرية الوثائق الملكية، والمكتبة الوطنية، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة الثقافة.

وعند مدخل الخزانة نقشت على واجهة رخامية شجرة الدولة العلوية، من سيدنا محمد عليه أزكى الصلاة والسلام إلى سبطه الملك محمد السادس.

التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تعليقاتكم تعبر عن وجهات نظركم، لذا المرجو التقيد بضوابط وأخلاقيات المهنة وعدم الاساءة للأديان والمعتقدات أو السب والشتم بين الافراد

error: Content is protected !!