عمر محموسة ل”ماذا جرى”

جمع لقاء خاص بأحد فنادق طنجة بين الأمين العام لحزب التجمع الوطني  للأحرار صلاح الدين مزوار ومنسق الحزب الجهوي بطنجة محمد بوهريز والذي سبق وقد استقالته من على رأس هياكل الحزب بالمدينة.

مزوار وحسب مصادر  محلية من مدينة طنجة “فشل في محاولة إقناع بوهريز التراجع عن استقالته، ذلك أن بوهريز أكد لمزوار أن الحزب ارتكب أخطاء قاسية نظير التوجهات الأخير لما يعقب انتخابات الرابع من شتنبر”، وذلك بعد أن أشار مزوار إلى أن “التوجه الذي سار عليه الحزب كان هو الأصل، وأن حزب الحمامة تعرض للغدر من أحد حلفائه”.

كل ما قاله مزوار تؤكد المصادر “لم يقنع بوهريز الذي تشبت باستقالته”، في لقاء لم يرغب فيه بوهريز “لولا تدخل مباركة بوعيدة التي أقنعت هذا الأخير بلقاء مزوار الذي كان هو الآخر في مهمة حكومية بطنجة ليجتمع الطرفان.